الثلاثاء، 20 أكتوبر، 2009

ساكتة ليه!!!!

ساكتة ليه انا مش عارف
قولت اشوفك صاحية ولا خلاص متى
جسيت نبضك لقيتك صاحية مصدقتش
صمتك طال ..بقالك سنين مفتحتيش بقك
وكل كلب بياكل فى لحمك
وانتى حتى مبتتحركيش
شعبك بيصرخ ..شايفاه مبتتكلميش
وجعه ووجعك بيزيد كل يوم
هو يصرخ وانت مبتتألميش
ولادك ضاعوا ..وبرضه ساكتة
فكرهم ضاع وانتى عارفة
يلا بقى قومى ومتعيطيش
اصلى عارف انك شفتى كتير بس والله مش لوحدك
قومى بقى ورجعى بأيدك حياتك

الأربعاء، 14 أكتوبر، 2009

الامتحانات .....وايامها

كم اعشق الامتحانات ..او بالاحرى اوقات الامتحانات
فترة عصيبة وجميلة
مين فينا مبيفتكرش سهر الليالى ايام الامتحانات
مجرد ما افكر فى الايام دى الاقى سيل الذكريات اشتغل
اذاعة القرأن الكريم ...واغانى ام كلثوم
والراديو اللى مبيطفيش و منظر الكتب والملازم ولمة الاصحاب

وساعات التليفون مبيبطلش... ال24 ساعة
ترن ..ترن...ترن..ترن
الو يا ثابت عامل ايه فى المادة .. يقولى مش عارف ..يخوفنى اكتر
وريقى يجرى وانا بقوله يعنى ايه مش عارف؟؟!!!!
يرد بتردد ..تحس ان المادة سهلة وصعبة ...وطويلة اوى.
يادى النيلة عمرك ما فرحتنى دايما متشائم.
يرد عشان يدارى ..لا بس هتخلص بأذن الله.
اسكت للحظة مستمتعا بالتفائل ده .
يقولى فى ثانية ...انا مش عارف احل الشيتات
وخصوصا شيت 3 و 4 و5.
يخرب بيتك دول 6 شيتات اقفل يا كلب.. سلام.

بعديها بشويه اقول اشوف الواد احمد عامل ايه
الو ..ازيك يا احمد عامل ايه ؟ ايه اخبار المادة؟
يرد: مالها !!!!!!! (وكأنه مالوش علاقة بالموضوع)
ارد بكل عصبية : مالها ايه يخرم جيبك .. هى ايه اللى مالها يابو مالها
يرد بكل برود (لدرجة انى بحس ان السماعة تلجة) : بص يا سيدى...
أول ما يقول بص يا سيدى ..اعرف انه كده دخل فى موده الطبيعى
هتلاقى فى امتحانات 2005 سؤال صعب فى ال antenna ...حليته ؟
ارد اقوله لا يا عم انا لسة بذاكر الشباتر..خنقتوونى
لما ابتدى احل ابقى اكلمك....سلام

ايه ده العيال كلها قاعدة بتحل امتحانات ودخلت فى الشيتات وانا عمرى ما حليت شيت واحد لأخره
يا ولاد الكلب.......
ابص لكوم الورق اللى لو اتباع بالكيلو ..يعيشنى اسبوع ملك
وابص للمروحة اللى فوقى .... وابص للارض حوليا كلها ملازم
والقى نظرة اخيرة على المكتب الملىء بالكتب اللى متفتحتش 10 مرات على بعضهم فى السنة
قبل أن اطلق صوت جهورى يهز اركان الحجرة
كوباية ليمون يا ماما ...

اقعد الاعب المادة واجيلها يمين تيجى شمال
طب يرضيكى ..يهديكى..ولا تعبرنى
والله انا بحبك ومصور كل ملازمك...طب استهدى بالله كده
اراضيها ..بألوان الفسفور والبمبة
تبصلى وكأنها بتقولى لسه ناقص حاجة
اقوم وافتح جيب الشنطة واطلع القلم الحبر
تضحك ..امسك فيها مقومش من على المادة الا ساعة اذان الفجر
اصلى وادعى ربنا يكرمنى ويغفرلى اى تقصير.. ويدوبك اناملى ساعتين

مظهر غريب عند اصحابى ساعة الامتحانات انا برضه مختلف عنهم فيه
ومش عارف العيب فيهم ولا ده بروتوكول متبع وانا كنت غايب ساعتها
الحلاقة زلبطة يعنى على الزيرو
العيل من دول اول ميخش شهر واحد او ستة وساعات فى الميدتيرم...
الاقيهم كلهم حالقين ..واللى مربى شعره فيهم بيبقى حالقه على تانى درجة
قال ايه عشان ميهتموش بنفسهم ..حجج فارغة
...انا بقى الفترة دى عمرى ما بقرب للحلاق ..وليا نظريتى
مدام المعلومات بتتخزن فى دماغى ..وشعرى ده جزء من الدماغ
يبقى لو حلقت..اكيد جزء من المعلومات هيطير ..والحمد لله قدرت اقنع بيها عدد لا بأس به من زمايلى
صحيح الواحد بيبقى قاعد طرزان فى البيت
لكن دى معتقدات استحالة احلق ساعة امتحانات

الصبح بقى وانا رايح الامتحان
مجمع اربع تلاف ملزمة فى الشنطة الخضرا معتقد انى هراجعهم كلهم
وغالبا ما ينتهى المترو بملزمتين تلاتة على الاكتر
مظهر المترو الصبح وسبع تلاف طالب وطالبة ماسكين ملازم وبيسمعوا بصوت عالى
كفيل انه يخليك تفقد تركيزك بقية حياتك ....مش يوم الامتحان بس
وده على عكس الايام العادية ..اللى ما عمرى شفت حد ماسك حتى جورنال

اصعب واقسى واحلى واجمل لحظات ايام الامتحانات
ساعة ما المراقب يقول لموا الورق
وطبعا كالعادة بكون فى نص السؤال اللى قبل الاخير
ومفيش مكان فى كراسة الورق اكتب فيه
وهموت واكتب الحل لانى ببقى عارفه
ابص للمراقب بصة اول ما يبتدى يلم الورق
واسمع فى خيالى موسيقى الكاو بويز ..او الطيب والشرس
واسمع ضربات قلبى تتسارع ويبدأ رسمى الكروكى فى الشغل
وغالبا بيبقى رسمة وجنبها شرح طريقة الحل

الثلاثاء، 28 أبريل، 2009

انفلونزا الخنازير ج1

سبحان الله....
مهما تقدمت البشرية ..وتزودت باحدث التقنيات...وتسلحت باعتى الترسانات
ومهما بلغت الدول من عظم
تجعلها تتكلم -فى غطرسة شديدة -ك اله لهذا الكون...
وان تتحكم فى مصير شعوب ودول
فلن تعدو الا مجرد جناح بعوضة او اقل-صدقت يا ربنا فى ما قلت وقولك الحق- عند الله
فيروس صغير
يفعل كل تلك الهوايل
تقوم الدول وتقعد ....انها انفلونزا...انفلونزا يا بشر
سبحان الله .... الاقتصاد العالمى وارتفاع الدولار واسعار برميل البترول
كلها ارتبطت بل وارتعدت من هذا المرض
اعتقد انه انذار بسيط من الله -سبحانه وتعالى-
كما اظن انه اشد لهجة من خطاب انفلونزا الطيور
خطاب موجه الى البشر جميعا
امراض جديدة..تتحدث الى الانسان ...كى تذكره بانه مازال ضعيفا
ضعيفا جدا
تحدثه بلغته ..لغة العلم

فلربما الفيروس القادم يكون الاعصار المدمر

الأحد، 26 أبريل، 2009

الشر والخير

سيأتى يوم على البشر ويتحكموا بالمشاعر والاحاسيس وعندئذن لا تظن ان الشر سينتهى بل على العكس
ستكون تلك امبراطورية الشر الحقيقية
ان الفاصل بين الخير والشر-رغم اختلافهم-شعره
نعم على الرغم انهم قطبين...الا انهم متصلين ببعض
يفصلهم خط رفيع ولكنه ليس خط مستقيم
انه ملتوى كالخط الفاصل بين رمال الشاطىء و مياه البحر
وللاسف اغلب البشر يقفون قريبا من هذا الخط
قد ينتقلوا ما بين جانبيه على غفلة منهم
وذلك لان مياه المد لا يمكن توقعها
كما اننا لا نستطيع الوقوف عند اطراف الاقطاب
لاننا لسنا ملائكة ولا شياطين

انهاالحياة
الشر يساعد الخير دون ان يدرى
والخير يضع الكرة فى ملعب الشر..ويتعاونوا
وتستمر الحياة
ونستمر معها نسبح فى المياه...ونجرى على الشاطىء
ولكن يظل اللغز عند الغروب...ماذا سنفعل ....وكيف سنرحل
انه قرارك...انه مصيرك
لا تظن ان الامر سهل

ففى نهاية اليوم لا تستطيع ان تخرج من تلك المياه الباردة عاريا وتسير على الارض
لانك ستموت بردا ..حينها ستفضل ان تبقى فى المياه

ولا تظن انك ستخلع ثيابك وتنزل لتسبح فى البحر
لان الدفء الذى يغطيك بمجرد ان تخلع ثيابك سيتطاير وستلعن السباحة
وستتمنى ان تعود الى بيتك وان تكون امام مدفأتك

اه قرارك.... فلتسبح ولتجرى كما تريد
ولكن عليك باتخاذ القرار قبل غروب الشمس
ولا احد يعلم .......متى ستغرب.

السبت، 25 أبريل، 2009

الحياة مرارا وتكرارا ج1

انها ليست حياة واحدة ولا اقصد بذلك الحياة فى الاخرة اى بعد يوم القيامة..
اطلاقا ..ليس هذا ما قصدته ..انا اقصد هنا الحياة الدنيا..اى تلك الحياة التى نحياها الان..
الحياة بحلوها ومرها ..بسعادتها وشقائها....بلذتها وبأسها
وان اختلف الترتيب
تلك الحياة ليست حياة واحدة
اظن انها اكثر من مجرد فرصه
انها حيوات عديدة ولكننا لا ندرى...عنها شيئا
هذا العالم ايضا ليس الوحيد الذى نحيا فيه
فنحن نحيا فى اماكن اخرى ايضا...عوالم اخرى
تبعد عنا مليارات السنوات..كما انها اقرب الينا من نفسنا
الاتصال بينننا وبين تللك العوالم يكاد يكون مستحيل
ولكنه على الرغم من ذلك يحدث
اننا نتاج لهذه العوالم وهذه الحيوات
نتاج لاحداث كبيرة على عقلنا
فنحن لا نرى الحقيقة كاملة
لان حواسنا عاجزة عن ترجمة الحقيقة
عاجزة عن فهم ما يحدث...ولكننا اقتربنا قليلا من الحقيقة
لكن السؤال الحقيقى
هل حقا نريد ان نعرف..ام نفضل حياتنا كما هى

to be continued